مدة القراءة: 6 دقائق

اقرأ واستمع إلى إنجيل وكلمة 28 فبراير 2024

الأربعاء من الأسبوع الثاني من الصوم الكبير

القراءة الأولى

تعالوا، ودعونا نضرب الصحيح.

من سفر النبي إرميا
ارميا 18، 18-20
 
قال [أعداء النبي]: «تعالوا نتآمر على إرميا، لأن الشريعة لا تخذل الكهنة، ولا مشورة الحكماء، ولا كلمة الأنبياء. هلموا لنمنعه عندما يتكلم، ولا ننتبه إلى كل كلامه".

استمع لي يا رب،
وتسمع صوت من يجادلني.
هل ربما يجعل الشر خيرا؟
لقد حفروا لي قبراً.

تذكر عندما قدمت نفسي لك،
للتحدث نيابة عنهم،
لتصرف غضبك عنهم.

سيف الله.

المزمور المستجيب

من Ps 30 (31)

ر. احفظني يا رب من أجل رحمتك.

فكني من الفخ الذي نصبوه لي،
لأنك دفاعي.
إلى يديك أستودع روحي.
لقد فدعتني أيها الرب الإله الأمين. ر.
 
أستمع إلى افتراءات الكثيرين: «الرعب في كل مكان!»،
عندما يتآمرون ضدي معًا،
يخططون لأخذ حياتي. ر.
 
لكني توكلت عليك يا رب.
أقول: "أنت إلهي،
أيامي بين يديك."
نجني من أيدي أعدائي
ومن مضطهدي. تم العثور على R.

تصفيق الإنجيل

لك التسبيح والإكرام أيها الرب يسوع.
 
أنا هو نور العالم يقول الرب.
ومن يتبعني يكون له نور الحياة. (را. يو 8، 12)
 
لك التسبيح والإكرام أيها الرب يسوع.

إنجيل 28 فبراير 2024

سيحكمون عليه بالإعدام.

من إنجيل متى
جبل 20,17-28
 
في ذلك الوقت، فيما هو صاعد إلى أورشليم، أخذ يسوع تلاميذه الاثني عشر جانبا وقال لهم في الطريق: «ها نحن صاعدون إلى أورشليم وابن الإنسان يسلم إلى رؤساء الكهنة ورؤساء الكهنة». الكتبة. فيحكمون عليه بالموت ويسلمونه إلى الوثنيين فيستهزئون به ويجلدون ويصلبون، وفي اليوم الثالث يقوم».

ثم تقدمت إليه أم بني زبدي مع أولادها وسجدت لتسأله شيئا. فقال لها: ماذا تريدين؟ فأجابه: «قل لابني هذين أن يجلسا، واحد عن يمينك والآخر عن يسارك، في ملكوتك».

أجاب يسوع: «لستما تعلمان ما تطلبان. أتستطيع أن تشرب الكأس التي سأشربها أنا؟". يقولون له: "نستطيع". فقال لهم: «ستشربون كأسي. وأما الجلوس عن يميني وعن يساري فليس من حقي أن أعطيه، بل هو للذين أعده لهم أبي".

وعندما سمع العشرة الآخرون، كانوا ساخطين على الأخوين. فدعاهم يسوع وقال: «أنتم تعلمون أن رؤساء الأمم يتسلطون عليهم، ورؤساؤهم يضطهدونهم. لا يكون هكذا فيكم. ولكن من أراد أن يكون فيكم عظيما فليكن لكم خادما، ومن أراد أن يكون فيكم أولا فليكن لكم عبدا. كابن الإنسان الذي لم يأت ليخدم بل ليخدم وليبذل نفسه فدية عن كثيرين."

كلمة الرب.

القديس أوغسطين (354-430)

أسقف هيبو (شمال أفريقيا) ومعلم الكنيسة

أحاديث عن المزامير، مز 121 (المكتبة الأوغسطينية الجديدة، مراجعة)

"ها نحن صاعدون إلى أورشليم"

Nei “salmi dei gradini” il salmista aspira a Gerusalemme e dice che vuol salire. Ma dove? Vuol forse salire per trovarsi un posto accanto al sole, alla luna e alle stelle? No certamente. [Se desidera ascendere in cielo] è perché nel cielo c’è l’eterna Gerusalemme dove abitano quei nostri concittadini che sono gli angeli (Eb 12,22), dai quali noi ora ci troviamo lontani perché esuli in terra.

Nell’esilio sospiriamo, nella patria godremo. Già durante il viaggio, incontriamo dei compagni che, avendo visto la patria, ci invitano a correre verso di lei. Cantano col salmista: “Mi son rallegrato in [mezzo a] coloro che mi dicevano: Andremo nella casa del Signore” (Sal 121,1)…. Andremo nella casa del Signore! Ebbene, corriamo! Corriamo perché andremo nella casa del Signore. Corriamo perché tale corsa non stanca; [corriamo] perché arriveremo a una meta dove non esiste stanchezza. Corriamo alla casa del Signore, e la nostra anima gioisca per coloro che ci ripetono queste parole.

Coloro che ce le riferiscono hanno visto prima di noi la patria e, da lontano, a noi che li seguiamo, gridano: “Andremo nella casa del Signore. Camminate, correte!” L’hanno vista gli Apostoli e ci hanno detto: “Correte, spicciatevi, seguiteci! Andremo nella casa del Signore!”. E ciascuno di noi cosa dice? “Mi son rallegrato per coloro che mi dicevano: Andremo nella casa del Signore”.

فرحت بصحبة الأنبياء والرسل. في الواقع، كل هؤلاء قالوا لنا: "لنذهب إلى بيت الرب".

كلمات الاب المقدس

«Ecco, noi saliamo a Gerusalemme e il Figlio dell’uomo sarà consegnato ai capi dei sacerdoti e agli scribi; lo condanneranno a morte e lo consegneranno ai pagani perché venga deriso e flagellato e crocifisso» (vv. 18-19). Non è soltanto una sentenza di morte: c’è di più.

C’è l’umiliazione, c’è l’accanimento. E quando c’è accanimento nella persecuzione di un cristiano, di una persona, c’è il demonio. Il demonio ha due stili: la seduzione, con le promesse mondane, come ha voluto fare con Gesù nel deserto, sedurlo e con la seduzione fargli cambiare il piano della redenzione; e, se questo non va, l’accanimento.

Non ha mezzi termini, il demonio. La sua superbia è così grande che cerca di distruggere, e distruggere godendo della distruzione con l’accanimento. […] Che il Signore ci dia la grazia di saper discernere quando c’è lo spirito che vuole distruggerci con l’accanimento, e quando lo stesso spirito vuole consolarci con le apparenze del mondo, con la vanità.

Ma non dimentichiamo: quando c’è accanimento, c’è l’odio, la vendetta del diavolo sconfitto. È così fino a oggi, nella Chiesa. Pensiamo a tanti cristiani, come sono crudelmente perseguitati.

[…] ليمنحنا الرب نعمة تمييز طريق الرب، الذي هو الصليب، من طريق العالم، الذي هو الباطل والمظهر والمكياج. ( عظة من سانتا مارثا(11 مارس 2020)
Vangelo del giorno
إنجيل اليوم
كلمة 28 فبراير 2024
Loading
/

تبرع بـ 5x1000 إلى جمعيتنا
لا يكلفك شيئًا، إنه يستحق الكثير بالنسبة لنا!
ساعدونا في مساعدة مرضى السرطان الصغار
انت تكتب:93118920615

أحدث المقالات

action, adult, athlete, disabili che giocano
17 أبريل 2024
Disabilità: via libera ultimo decreto attuativo
la misericordia di Dio
17 أبريل 2024
Ecco com’è davvero la misericordia…
Udienza Generale del 17 aprile 2024
17 أبريل 2024
الجمهور العام في 17 أبريل 2024
Eucaristia
17 أبريل 2024
كلمة 17 أبريل 2024
croce su vetro appannato
16 أبريل 2024
صلاة 16 أبريل 2024

الأحداث القادمة

×