مدة القراءة: 3 دقائق

التأمل على تلال شديدة الانحدار وضيق في التنفس

تلة

بداية الرحلة في التلال بسيطة.

ما زلت عالقًا في ومضات التعاطف ، والجميع يحتضنك ، وما زلت مندهشًا من الألم ، والكثافة والقاتمة ، ولا يمكنك النظر إلى ما وراء شاشة الدخان تلك ، التي تغلف حياتك في الوقت الحالي.

Sei convinto che ce la farai, ti vengono in mente tanti progetti per il domani, pensi e ripensi al passato con un piede nel futuro, ma la collina prima o poi lascerà lo spazio alle difficoltà della montagna.

Senti già il fiato che si fa corto: ogni giorno tocchi il freddo marmo e senti che rimarrai attaccato ad esso, e sarai così certo che la tua vita si libererà di quel fardello pesante ed insormontabile del lutto, della perdita di tuo figlio. Ti seppellirai con lui, e così finiranno tutte le tue pene.

لو كان الأمر بهذه البساطة.

جبل

وفي الوقت نفسه ، يصبح التسلق أكثر حدة كل يوم ، ويظهر الجبل نفسه بكل روعته الجبارة والقمعية.

في لحظة يقظة من السبات اليومي ، تدرك أن هناك ناجين ، هناك ابنتك الصغرى ، والتي أصبحت أكبر سنًا الآن ، وهي فريدة من نوعها ، وهي أيضًا وحيدة. من السهل أن تفقد رصيدك الآن. لقد تغيرت الطبيعة الثابتة للهيكل ، وتغيرت التوازنات ، وعلينا أن نتحرك مع الكون المحيط.

ويمنحك القوة ، تلك القوة الصغيرة التي تسمح لك بتحريك أطرافك ليوم آخر ، ونأمل أن يكون في اليوم التالي.

يصبح التنفس قصيرًا ، والعضلات لا تستطيع تحمل الجهد ، والدماغ خارج عن السيطرة.

يصبح السرير هو منزلك الثاني ، والأريكة تغلفك بلفائفها الدوامية ، والشبكات الاجتماعية تبهرك بأخبارها المتنوعة وغير المجدية ، فهي تخديرك ، وتمنحك تلك اللحظات الصغيرة التي تصبح فيها جزءًا من عائلات أخرى ، ومشاكل أخرى ، من حقائق أخرى ، ربما تكون مدخنة ، بالتأكيد غير موجودة.

الدماغ هو عقل ، دقات القلب تفقد صوتها: الفضاء من حولك يدور بسرعة الغسالة المكسورة.

اين انا من انا

Tuo marito ti chiama, tua moglie ti chiama, tua figlia ti chiama, tua suocera ti chiama, tua mamma ti chiama: tutti ti vogliono, ma nessuno ti tende la mano. Nessuno ti dona un attimo del suo tempo.

صوتك يدك

"هنا أنا"... من أنت ، أين أنت؟

"Ciao papà, ciao mamma. Sono tuo figlio. Sono qui, sono sempre qui, sono sempre stato qui e sempre lo sarà, accanto a te. Non mi vedi perché non guardi; non mi senti perché c’è troppo rumore di silenzio. Chiudi gli occhi e mi vedrai. Apri il cuore e mi sentirai. Accendi la tua anima e ci toccheremo ancora, e ancora."

أراك ، أسمعك ، أحضنك ، نحن نهتم يُسلِّم.

هذه هي الحياة.


ساعدونا نساعد!

Fiato corto 9
بتبرعك الصغير نرسم البسمة على وجوه مرضى السرطان الصغار

2 Commenti

أحدث المقالات

Gesù e discepoli
14 Aprile 2024
La Parola del 14 aprile 2024
Eugenio e Francesca con la bicicletta nel 2015
13 Aprile 2024
Preghierina del 13 aprile 2024
Eugenio e Remigio mano nella mano, salita al Gianicolo
13 Aprile 2024
Dammi la mano ragazzo mio
mani sul cuore
13 Aprile 2024
Messo da parte per la sua gloria
Gesù cammina sulle acque
13 Aprile 2024
La Parola del 13 aprile 2024

الأحداث القادمة

×